لا تنحصر مسؤوليات الصحفي الإلكتروني في إتّباع القواعد الأساسية للصحافة التقليدية، كالحيادية، أوالموضوعية، أو الدقة والحرفيّة في نقل الخبر، أوحتى التأكد من مصادر الأخبار، بالإضافة إلى الأخطاء الإملائية والأخطاء النحوية، ودراية عالية بنوعية الجمهور المتابع لهذه المواد المنشورة. بل تتخطى هذه المسؤوليات لتصل إلى التيقظ في طريقة الكتابة التي يجب أن تتناسب مع الوسيلة الإعلامية التي توصل المعلومة النهائية إلى الجمهور.


في هذه الأيام، أصبح الجمهور يقرأ الأخبار من على شاشات أصغرمن السابق كالتابليت، الهواتف الذكية، وحتى قراء الويب يفضلون كيندل (الذي إشتهر وكأنه البديل عن الكتب)، مما يجعل القراءة أصعب بكثير. في بحث قد أُقيم عن قابلية الإستخدام على شبكة الإنترنت، أظهر أن القراء عادة ما يقرأون بشكل عامودي على شكل تصفّح للمحتوى خاصة عندما تكون هذه زيارتهم الأولى للموقع. من أجل كل هذه الأسباب، يجب على المحتوى أن ُيقدم بطريقة مختلفة.

القراءة المسحية

جمهور وقراء الصحافة الإلكترونية يقرأون وفق ما يعرف بطريقة القراءة المسحية التي تركز على بدايات الجمل والفقرات دون الغوص في أعماق الجمل ولذا يجب التعاطي مع ذلك من خلال عدم الحرص على اكتظاظ الموضوع بالمعلومات والا نغرقه بالارقام والاحصاءات والمعلومات والتصريحات الزائدة عن الحد، مستفيدين من المواضيع ذات العلاقة في توجيه القاريء لمزيد من المعلومات نحو الخبر الرئيس أو التقرير الذي يطالعه. الخبر الإلكتروني يجب أن يكون بمثابة (وجبة خفيفة دسمة) .


نصائح للتحسين من نوعية الكتابة على الإنترنت

  • الكتابة الواضحة والموجزة 
    إنها مهمة جداً في كافة الوسائل الإعلامية، وخاصةً في الكتابة الإلكترونية، وذلك للأسباب التالية: يطلب القراء السرعة في إيصال المعلومة، وسرعة أبطء في قراءتها على الويب. لذلك يجب إستخدام الأسلوب البسيط والمباشر، واستعمال الجمل والفقرات القصيرة، الأفعال الحركية في المضارع. أعط فرصة للقارىء لكي يرتاح بين الفقرة والأخرى، ضع الفواصل، ولا تخاطبهم بشكل سلبي أو غير فاعل لأن ذلك يزيد الجملة تعقيداً.
  • المحتوى الأصغر هو الأفضل على الويب 
    في أغلب الأحيان.على الرغم من أننا غير مقيدين بمساحة للويب، فتلك لا حدود لها، إلا أن القصص أو المقالات الطويلة جداً هي غير مناسبة لقراء الويب. يجب أن لا يتعدِ طول التقرير 800 كلمة.
  • العناوين الرئيسية 
    تعمل على نفس قاعدة الصحافة المكتوبة، لإيصال المعلومات وجذب الجمهور. أما في ما يختص بالعناوين فالأفضل أن تكون مباشرة عكس العناوين التي عادةً ما تلعب على الكلام، تلك المستعملة في الصحافة المكتوبة. لماذا ذلك؟ لأن قراء الويب عادةً ما يكونون على عجلة من أمرهم، فيبتعدون عن العناوين الغير واضحة التي لا تفهمهم فحوى النص. بالإضافة إلى ذلك، عادة ما يقوم قراء الويب بالبحث عن معلومات، بالتالي إن نتائج البحث ستظهر العناوين الواضحة للنصوص التي تحمل الكلمات المفاتيح والتي تبعد عن الكلام المبطن أو التأويل.
  • العناوين الفرعية (ما تحت الرئيسية)
إن بعض الفقرات الموجودة في النص يمكنها مساعدة نظر القارىء على معرفة نقاط البدايات حيث يمكن للمتصفحين بدء القراءة. يجب أن تكون موجزة ومباشرة، من المفضل أن تكون من ثلاث إلى سبع كلمات لإعطاء القراء دلالة واضحة على ما يأتي لاحقاً. وهي تساعد أيضا على تجزئة المقاطع الكبيرة إلى مقتطفات صغيرة يمكن التحكم بها.
  • النقاط والقوائم 
هي وسيلة أخرى وفعاّلة لتقسيم قصة طويلة بهدف تسهيل القراءة وجذب إنتباه الجمهور، وذلك لأنها تجعل من عملية إستيعاب المعلومات، عملية سهلة. يمكن استخدامها في جسم القصة أو في بدايتها لتسليط الضوء على أهم النقاط في التقرير. سي أن أن تفعل ذلك بشكل روتيني.

Leave a Reply

|

- Copyright © مصطفى رعد Mustafa Raad - Mustafa - Powered by Blogger - Designed by Mustafa Raad -